الحاجة والاختراع

إرسال إلى صديق طباعة

يقال الحاجة أم الاختراع، وهي مقولة محقة فعلاً وتعبر عن الدور الحقيقي للاختراع، وهو إيجاد حلول لمشاكل حياتية، وهذه الحلول على اختلافها حققت فوائد كبيرة للمجتمعات المنتجة لها،
ففي وقت احتفلت كوريا الجنوبية العام الماضي بالوصول إلى رقم المليون في الاختراعات، لا زلنا في وطننا العربي نراوح في أماكننا تقريباً، ولا زلنا في عتبة الآلاف تقريباً، وجزء منها ليس من إنتاج محلي، بل هو اختراعات لشركات أجنبية سجلت في أقطارنا العربية.
والاختراع
عادة هو كل شيء جديد ذو فكرة أصيلة قابل للتطبيق الصناعي يحقق فائدة للناس .
من هنا نرى ضرورة التفريق بين الاختراع والبحث العلمي، ونرى ضرورة العمل على إيجاد اختراعات لحل المشكلات الكبيرة في وطننا العربي، وقد وضعنا في هذا الموقع قسم خاص يعنى بالمشكلات ويؤسس لبنك المشكلات الذي ينتظركم زوار هذا الموقع لدراستها وبالتالي نحن أمام بنك من الحلول لهذه المشكلات وبالنهاية بنك من الاختراعات.
في هذا القسم سنرى اختراعات بسيطة تحرض العقل على التفكير وإنتاج أفكار أخرى (عصف دماغي).

إحصائيات الموقع

زيارات اليومزيارات اليوم82
زيارات البارحةزيارات البارحة112
زيارات الأسبوعزيارات الأسبوع494
زيارات الشهرزيارات الشهر2825
جميع الزياراتجميع الزيارات524274

إستطلاع رأي

ما رأيك بخدمات الموقع ؟




النتائج

أنت في : الحاجة والاختراع الحاجة والاختراع