العلامات التجارية الفردية

إرسال إلى صديق طباعة
تقييم المستخدمين: / 1
الأسوأالأفضل 

العلامات التجارية الفردية


ما هى العلامة التجارية ؟
العلامة التجارية هي : (كل إشارة تمكن من تمييز منتجات أو خدمات شخص طبيعي أو اعتباري ويمكن أن تتكون العلامة الفارقة على سبيل المثال من الأسماء أو التسميات أو الرموز أو الأختام أو الكلمات أو الحروف أو السمات أو النقوش البارزة أو الرسوم أو الصور أو الأرقام أو الإمضاءات أو الدمغات أو عناوين المحال أو مجموعة الألوان وترتيباتها وتدرجاتها التي تتخذ شكلاً خاصاً مميزاً أو أشكال المنتجات أو أغلفتها وكذلك أي مزيج من هذه العناصر وفي كل الأحوال يجب أن تكون العلامة الفارقة مرئية يمكن إدراكها بالبصر) " نقلاً عن القانون السوري".

اصول معنوية
تصبح العلامة التجارية مع مرور الأيام رمز لجودة شركة أو منتج ما وتصب عليها جميع جهود الدعاية والإعلان لتمييزها عن غيرها ولتصبح كما ذكرنا رمزا لجودة منتجات الشركة. وهي بذلك واحدة من أهم الأصول غير الملموسة للشركات ( الأصول المعنوية) وفي بعض الأحيان يكون الاسم أو العلامة التجارية للشركة أو المنتج أكثر قيمة وأهمية من جميع أصول الشركة فمثلاً قدرت قيمة علامة الكوكا كولا بحوالي ستين مليار دولار.
هل هناك علاقة بين العلامة التجارية وتسويق منتجاتك؟
إن العلامة التجارية لشركة هي رمز لجودة هذه الشركة، فأنت تشتري علامتها التجارية لثقتك بأن هذه العلامة الموجودة على المنتج هي دليل جودة، فكثير من الناس يشترون منتجات شركة ما ، لأنهم يثقون بجودة منتجات هذه الشركة، ولأن ولاءهم لها، هذه الثقة تراكمت عبر الأيام، وولدت لدى المستهلك ثقة بجودتها، من هنا نجد أن المستهلك لا يفكر بالمنتج بحد ذاته، إنما يفكر بالجودة التي يضمنها الاسم التجاري لهذا المنتج، وهي بالتالي تساهم بشكل أساسي في تسويقه.
إن العلامات التجارية ضرورة أساسية لنجاح الشركات الصغيرة والمتوسطة في الأسواق، فهي تمكن الزبون من تمييز منتجاتك أو خدماتك عن تلك التابعة لشركات منافسة، وتربط بين الاسم والعلامة التجارية وبين ميزات منتجاتك أو خدماتك، وهي بهذا تؤدي دورا مهما في تسهيل دخولك لأسواق جديدة، خصوصاً إذا ترافقت مع تصميم جميل جذاب للسوق المستهدف ودعاية مناسبة.
ومن الضروري البحث عن علامات تشابه علامتك أو متضاربة معها، قبل إيداع طلب الحماية للعلامة التجارية الجديدة التي اخترتها، حتى لا تتكبد مصاريف ونفقات لا داعي لها إذا وجد في السوق المستهدفة علامة مطابقة أو متضاربة مع علامتك.
كيف تختار علامة تجارية؟
إن اختيار علامة تجارية شيء صعب ومعقد، وننصح باللجوء لشركات متخصصة لتنشئ وتصمم علامة تجارية ملائمة لاحتياجاتك، ولا توجد أي أسس ثابتة وقطعية لتبين شروط العلامة التجارية الناجحة، لكن هناك بعض النصائح العامة المستقاة من الخبرة والممارسة المكتسبة عبر السنين.
فمثلاً يجب أن تراعي مواصفات العلامة التجارية التي اخترتها قوانين البلد الذي تسجل به، فمثلا في سورية يجب أن يكون الاسم التجاري مكتوبا باللغة العربية، وليس هناك مانع في أن يضاف أو يرفق مع الاسم التجاري ترجمته إلى لغة أخرى، بشرط صغر حجم الكتابة باللغة الأجنبية عن اللغة العربية، ووضوح اللغة العربية، كما ننصح بأن تكون العلامة التجارية مميزة بشكل كافي، كي يستطيع صاحبها الحصول على الحماية القانونية، ويسجلها في الدائرة الحكومية المختصة أو لدى المكتب الأجنبي للعلامات التجارية، وهذا يساعد أيضاً على تمييز منتجاتك عن منتجات أخرى، قد تسيء له في حال كانت علامتك التجارية غير واضحة لدى المستهلك.
وهنا نرى ضرورة أن يكون شكل العلامة التجارية سهل الكتابة، والقراءة، والحفظ، والنطق، في جميع اللغات المعنية. ويجب أن لا تحمل العلامة التجارية (شكلاً و اسماً) أي معنى أو دلالة سيئة غير مرغوب بها، سواء في اللغة الأصلية أو في لغات الأسواق المستهدفة للتصدير، وأن لا يترك أي غموض إزاء طبيعة المنتج، ويسهل استخدامها في جميع وسائل الإعلام وطرق الدعاية والإشهار لهذه العلامة التجارية.
 وقد تكون العلامة التجارية كلمة خيالية أو مبتكرة لا معنى لها في أي لغة مثل (إكسون Exon أو كوداك Kodak)، وتتميز هذه النوعية من العلامات بسهولة حمايتها قانونياً، أما خطورة استخدامها، فتنحصر بالمتطلبات والجهود الكبيرة المستخدمة لترسيخها في ذهن المستهلك، بسبب صعوبة حفظها.
وقد يكون للعلامة التجارية معنى حقيقي في اللغة، لكن لا يوجد ترابط بينها وبين المنتج، (كشركة آبل Apple)،  فهذا الاسم معناه تفاحة لكن ما علاقة التفاحة بالحاسوب؟.
وكما في السابق، فإن هذه النوعية تتميز أيضاً بسهولة الحماية القانونية، لكنها تتطلب دعاية مكثفة ومتعبة لإيجاد الرابط بين العلامة والمنتج.
وهناك نوعية أخرى تستخدم صفة أو أكثر من صفات المنتج، وهي سهلة الحفظ لدى المستهلك، وتساعد في الدعاية والإعلان للمنتج، وقادرة على ربط الاسم أو العلامة التجارية والمنتج في ذهن المستهلك، لكن تكمن خطورة هذه النوعية من العلامات بصعوبة الحماية القانونية، فقد ترى بعض المحاكم، بأنها ليست مميزة كفاية لتتمكن من استيفاء معايير الحماية، أو أنها مفرطة في الوصف.
وهناك ضرورة ملحة للتأني في اختيار العلامة التجارية، وخصوصاً الألوان التي تناسب عادات شعوب الأسواق المستهدفة وتقاليدها، فمثلاً خسرت شركة الكوكا كولا مبالغ كبيرة حين سوقت لمنتجها في أفغانستان، لأنها استخدمت اللون الأحمر، وهو اللون المكروه من قبل شعب ذلك السوق، لأنه يذكرهم بفترة الحكم الشيوعي لبلادهم، مما اضطرها لتغيير اللون إلى اللون الأخضر.

 

إحصائيات الموقع

زيارات اليومزيارات اليوم82
زيارات البارحةزيارات البارحة112
زيارات الأسبوعزيارات الأسبوع494
زيارات الشهرزيارات الشهر2825
جميع الزياراتجميع الزيارات524274

إستطلاع رأي

ما رأيك بخدمات الموقع ؟




النتائج

أنت في : الملكية الفكرية العلامات التجارية العلامات التجارية الفردية