غازات الدفئية

إرسال إلى صديق طباعة
تقييم المستخدمين: / 3
الأسوأالأفضل 

غازات الدفيئة

تعاني البيئة في العالم من انهيار سيطيح بجميع سكان الأرض إذا استمر الإنسان على نهجه في عدم احترام التنوع البيئي وحمايته من الدمار، ومن أكثر المشاكل البيئية مشكلة الاحترار العالمي (أي زيادة درجة حرارة الأرض)، وهذه ناتجة عن زيادة في غازات الدفيئة الرئيسية الناجمة عن النشاط الإنساني .

global-warming_1
للاختراع والمخترعون دور هام في تخفيف التلوث عبر اختراعات صديقة للبيئة، وهنا نطرح مشكلة التلوث بالغازات الناجمة عن الاحتراق كغاز ثاني أكسيد الكربون المنطلق من احتراق الوقود التقليدي في السيارات ومراجل التدفئة والمصانع ...الخ وغاز ثاني أكسيد الكبريت المنطلق من المصانع عند حرق الفيول مثلاً.
هناك تجارب عديدة في العالم حول اختراع محركات سيارات صديقة للبيئة تخفف من انطلاق غازات السيارات أو وسائل وطرق لاحتراق الوقود التقليدي في المراجل أو المصانع تخفف من غازات الدفيئة.فالبعض وجد أن تركيب مصافي من نوع معين تخفف من انطلاق الغازات، وآخرون وصلوا إلى أن بدء الاحتراق على درجة حرارة عالية جداً تخفف من انطلاق الغازات، وهناك من رأى أن معالجة الوقود قبل حرقه يخفف من تلوث البيئة.global-warming
اختلفت طرق المعالجة، فمن المعالجة الكيميائية إلى المعالجة البيولوجية التي تعتمد ميكروبات معينة تحدث تأثيراً في تركيب المادة المستخدمة كوقود لأجل التخفيف من نواتج احتراقها .
هنا نطرح هذه المشكلة للتفكير بشكل أفضل في تطوير هذه الاختراعات إلى الحد الأمثل الذي يخفف انطلاق أي غاز ضار بالبئية ناتج عن الاحتراق إلى أقل درجة ممكنة.

إحصائيات الموقع

زيارات اليومزيارات اليوم121
زيارات البارحةزيارات البارحة117
زيارات الأسبوعزيارات الأسبوع693
زيارات الشهرزيارات الشهر3672
جميع الزياراتجميع الزيارات510399

إستطلاع رأي

ما رأيك بخدمات الموقع ؟




النتائج